دور مدارس تاج الحافظين في دمج حفظة القرآن الكريم بالتعليم العام


 

ثمنت الأستاذة آسيا محمد عبد الله وزيرة التربية والتعليم دور مدارس تاج الحافظين في دمج حفظة القرآن الكريم بالتعليم العام ومؤكدة دورهم في الجانب الدعوي وخدمة الدعوة الإسلامية جاء ذلك خلال لقائها بمكتبها اليوم وفد مفوضية تخصيص الإيرادات برئاسة الأستاذة آمنة ابكر عبد الرسول الأمين العام للمفوضية وبحضور الأستاذة آمنة حسن إدريس مدير الشئون المالية والإدارية بالوزارة واستمعت الوزيرة إلى شرح حول سير اعمال اللجنة الفنية لإدارة مشروع تحسين البيئة المدرسية إضافة إلى شراكة المفوضية مع الوزارة في مشروع ترقية الخدمات والتنمية الإجتماعية وكيفية إدارة المال المخصص من المركز للولايات فيما يخص تحسين البيئة التعليمية وأوضحت الوزيرة أن استقطاع ال2% من الدعم المخصص للولايات اسهمت اسهاما كبيرا في تحسين البيئة المدرسية وجودة التعليم مشددة على ضرورة زيادة الانفاق الحكومي على التعليم وتفعيل المشاركة المجتمعية وكشفت عن التحدي الذي يواجه وزارتها بضرورة تدريب كل معلمي الحلقة الأولى على المنهج الجديد . من جانبه أوضح الأستاذ مالك إبراهيم محمد مدير إدارة التنمية الاجتماعية بالمفوضية أن هنالك 196 مدرسة أساس من مدارس تاج الحافظين إضافة إلى 18 مدرسة ثانوي تضم 3500 طالباً بميزانية تمويل تبلغ 13.9 مليون جنيه في العام مشيراً إلى ضبط كل الإجراءات المالية للمشاريع المخصصة للولايات وتنفيذها بالتعاقد مع بنك الادخار والتنمية .